فضيحة.. غوغل تجني الأموال من “معاداة السامية وخطابات الكراهية”

mohandآخر تحديث : الأحد 31 مارس 2019 - 1:28 مساءً
فضيحة.. غوغل تجني الأموال من “معاداة السامية وخطابات الكراهية”

MDR

تتعرض غوغل لردود فعل عنيفة جراء تقارير تفيد باستفادتها من معاداة السامية على منصة يوتيوب، التي تمتلكها.

وتقول التقارير إن المستخدمين يستعملون ميزة “Super Chat” الموجودة في الموقع، والتي تتيح لهم دفع رسومات رمزية مقابل أن تكون تعليقاتهم مرئية بشكل كبير في قسم التعليقات بمقاطع الفيديو.

ووجد التحقيق في هذه الميزة مجموعة من التصريحات المتطرفة المعادية للسامية في محتوى التعليقات الواردة في الفيديوهات المنشورة على المنصة، بالإضافة إلى محتوى يعكس تصريحات لليمين المتطرف ومنظري المؤامرة.

ويمكن الترويج للتعليقات مقابل مبالغ تصل إلى 500 جنيه إسترليني لمدة زمنية محددة، حيث تظهر في الجزء العلوي من “شريط التعليق” الذي يعرض على الشاشة بجانب المحتوى المصور.

وتذهب الأموال إلى منتجي المحتوى على “يوتيوب”، لكن غوغل تحصل على 30% من الدخل، وتوضح التحقيقات أن هذه الميزة تستخدم في نشر وجهات نظر متطرفة.

في المقابل، قال متحدث باسم يوتيوب، في تصريح لصحيفة “ديلي ميل”: “لا نسمح بمقاطع الفيديو أو التعليقات التي تحرض على الكراهية على يوتيوب، ونعمل بجد لإزالة المحتوى الذي ينتهك سياساتنا بسرعة، وذلك اعتمادا على مزيج من البلاغات البشرية وتقنيات المراجعة والكشف الذكية”.

وأضاف المتحدث قائلا: “نحرز تقدما في معركتنا لمنع إساءة استخدام خدماتنا، بما في ذلك توظيف المزيد من الأشخاص والاستثمار في تكنولوجيا التعلم الآلي المتقدمة”.

وتابع حديثه معلقا: “نعلم أن هناك دائما الكثير للقيام به، ونحن ملتزمون بالتحسن”.

رابط مختصر
2019-03-31 2019-03-31
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة MDR الاخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

mohand